همسات الأوابين
أهلاً ومرحباً بك زائراً عزيـزا للمنتدى
ونرحب بآرائك ومشاركــــــــــــاتك
سجـــل هنا لمشاهدة كافة الموضوعـــات

السر في معنى تفضيل الرجال على النساء

اذهب الى الأسفل

السر في معنى تفضيل الرجال على النساء

مُساهمة من طرف أرجو رحمة ربي في السبت أبريل 04, 2015 4:11 pm

وردت مسألة تفضيل الرجال على النساء في عدد من الآيات القرآنية ، فقال تعالى : " الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلىَ النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلىَ‏ بَعْضٍ وَ بِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِم".






وقوله تعالى : " وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ "





وهذه المزية التي أعطاها الله للرجل على المرأة ليس معناها تحقيرها ، والغض من قيمتها. فلقد ساوى جل وعلا بين الرجل والمرأة في أصل الخلق، وفي التكريم، قال تعالى: " وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ" .





وقال تعالى: " وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا " .





وساوى بينهما في أصل التكليف، وفي الحساب والجزاء. قال تعالى: " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " .





ولقد بين الباري جل وعلا أن المرأة مماثلة للرجل في الحقوق والواجبات، داخل الإطار الأسري،






وللرجل عليها درجة، وهي: درجة القوامة على أمرها، والرعاية لشؤونها.





قال تعالى: " وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ " .





ولكن لا بد أن نؤكد حقيقة التفضيل بين البشر وهو قول الله تبارك وتعالى: {إن أكرمكم عند الله أتقاكم}







فالعبرة في صلاح الرجال وفي صلاح النساء هو طاعتهم لله تبارك وتعالى، فلا يعلو إنسان –رجلا كان أو امرأة– إلا بتقواه لله تبارك وتعالى .






وتفضيل الرجال على النساء المذكور في الآية الكريمة ليس المراد منه تفضيل جنس الرجال على جنس النساء، وليس المراد منه تفضيل جميع أفراد الرجال على جميع أفراد النساء، وإلا فكم من امرأة تفضل زوجها في العلم والدين والعمل والرأي وغير ذلك.





فما المقصود من مقولة أن الرجل أفضل من المرأة ؟




الحقيقة أن هذا التفضيل للرجل على المرأة لا يتعدى هذه القسمة:




1-أن يكون تفضيلهم بأن يدخلهم الله الجنة دون النساء، وهذا باطل لأننا نرى أن النار يدخلها أيضا الرجال، بل إن القرآن خص رجالاً بدخول النار ؛ كفرعون وأبي لهب وغيرهما.





2- أن يكون التفضيل بأن الله يحب الرجال دون النساء، وهذا لا دليل عليه؛ لأن النصوص الشرعية تدل على أن الله يحب ( المتقين ) ( المحسنين ) ( التوابين ) ( المتطهرين ) ( الصابرين ) ( المتوكلين ) المقسطين ) ..، وكل هذا يعم النساء كما يعم الرجال بلا فرق.





3-أن يُراد بالتفضيل أن الله خص الرجال بصفات تختلف عن صفات النساء – لحكمة يريدها الله سبحانه وتعالى - وهذه الصفات التي خصهم بها ترتب عليها تفضيلهم بأشياء أخرى أعطاهم إياها لم يُعطها النساء ، كما أنه في مقابل ذلك كلفهم بأمور لم يُكلف النساء بها ؛ كالجهاد والنفقة والصلاة في المسجد .. الخ





وهذه الصفات التي خص اللهُ الرجالَ بها، مثل: القوة البدنية، قوة التحمل، الجلد على تدبير الأمور، تمام العقل وعدم ضعفه عند تزاحم الوارد عليه.




والسبب الثاني في هذا التفضيل و جعل القوامة للرجل على المرأة هو: ما أنفقه عليها، وما دفعه إليها من مهر، وما يتكلفه من نفقة في الجهاد، وما يلزمه في العقل والدية، وغير ذلك مما لم تكن المرأة ملزمة به، وقد أشار إليه في الآية بقوله: " وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ " .





وقد ترتب على هذه الصفات أن خصهم الله بأشياء لم يعطها النساء؛ مثل: أن تكون النبوة فيهم ، القوامة على النساء. التضعيف في الميراث؛ الإمامة العظمى ومنصب القضاء الذي يستدعي تدبير الأمور والبروز للناس ، أن أمر الطلاق بيده لابيد المرأة. أن تكون شهادته تعدل شهادة امرأتين.




إذن التفضيل تفضيل وظيفة وتفضيل قوامة وليس تفضيل ثواب وجزاء . فهذا التفضيل من الله للرجال على النساء لا يستلزم دخولهم الجنة أو قربهم منه تعالى؛ لأن أمور الآخرة لا دخل لها بهذه الخصائص التي خصَّ بها الرجال لتستقيم حياة البشر في الدنيا، وإنما أمر الآخرة مرتبط بالإيمان والعمل الصالح. فمن كان مؤمناً عاملاً الصالحات فهو الأقرب عند الله – تعالى- كما قال سبحانه: " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " لا ( رجالكم ) .





فأيما امرأة آمنت بربها وعملت من الصالحات فهي في منـزلة من آمن وعمل الصالحات من الرجال، ولا فضل له عليها في الآخرة لأجل رجولته؛ لأن أمر ( الرجولة ) انتهى مع نهاية الدنيا. قال تعالى: " من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون " فالحياة الطيبة للمؤمنين من الجنسين. والفلاح في الآخرة للمؤمنين من الجنسين.





وللتوضيح أكثر :




إن تفضيل الرجال على النساء هو كغيره من الأفضال الأخرى من الله، مثال ذلك: (المال) هو من فضل الله على الإنسان، فمن أعطاه الله مالاً فضّله على غيره - حتى الرجال - بخصيصة لا توجد عند غيره كما قال تعالى: " والله فضل بعضكم على بعض في الرزق "







ولكن هذا الفضل ( وهو المال ) لا يقرِّب الإنسان من الله زلفى إذا لم يؤمن ويعمل الصالحات، بل قد يكون هذا الفضل من الله إذا لم يقارنه الإيمان والعمل الصالح سبباً من أسباب عذاب هذا الإنسان في الدنيا والآخرة. وقد قال تعالى: " وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى" .





وهكذا أمر ( الرجل ) مع ( المرأة )، فالرجولة فضل من الله على الإنسان في الدنيا، نظراً لما يترتب عليها من صفات - سبق بيانها - ولكن هذه ( الرجولة ) لا تكفي عند الله لنيل مرضاته ودخول جنّاته؛ لأن أمر الآخرة مختلف عن الدنيا وما فيه من فضائل .

(التــــــــــــــوقيـــــع )



أحـب الصالحيـن ولسـت منهـم *** لعلـي أن أنـال بـهـم شفـاعـة
وأكـره مـن تجارتـه المعاصـــي *** ولـو كنـا سـواء فـي البضاعة
avatar
أرجو رحمة ربي
عضو ماسى
عضو ماسى

الأوسمة :



عدد المساهمات : 452
نقاط : 904
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
العمر : 40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: السر في معنى تفضيل الرجال على النساء

مُساهمة من طرف احمد حازم في السبت مايو 09, 2015 12:02 pm

sunny flower جزاك الله خيرا sunny flower

(التــــــــــــــوقيـــــع )
avatar
احمد حازم
عضو ماسى
عضو ماسى

الأوسمة :



عدد المساهمات : 850
نقاط : 872
تاريخ التسجيل : 14/05/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى