همسات الأوابين
أهلاً ومرحباً بك زائراً عزيـزا للمنتدى
ونرحب بآرائك ومشاركــــــــــــاتك
سجـــل هنا لمشاهدة كافة الموضوعـــات

القوامة تشريف أم تكليف؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القوامة تشريف أم تكليف؟

مُساهمة من طرف أرجو رحمة ربي في الإثنين نوفمبر 24, 2014 3:39 pm

لا يخفى على أحد أن الشرع  الإسلامي قد أثبت القوامة الشرعيَّة للرَّجل  قال الله تعالى: {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ} [النساء:

34]

هذه الآية الكريمة هي الأصل في قوامة الزَّوج على زوجتِه .

 
قال ابن جرير - رحِمه الله -: "يعنِي بذلك - جلَّ ثناؤه -: الرِّجال أهل قيام على نسائهم، في تأديبهنَّ، والأخذ على أيديهنَّ فيما يجب عليهنَّ لله ولأنفسهنَّ {بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ}؛ يعني: بما فضل الله به الرِّجال على أزواجِهم من سوْقهم إليهنَّ مهورهنَّ وإنفاقهم عليهن أموالهم، وكفايتهم إيَّاهنَّ مؤنهنَّ، وذلك تفضيل الله إيَّاهم عليهنَّ؛ ولذلك صاروا قوامًا عليهنَّ، نافذي الأمر عليهن فيما جعل الله إليْهم من أمورهن" .

 
وقال ابن كثير في تفسير الآية: "أي: الرَّجل قيم على المرأة ؛ أي: هو رئيسها، وكبيرها، والحاكم عليها ومؤدِّبُها إذا اعوجَّت"

 
ولا يخفى علينا كيف حاول أعداء الإسلام بل بعض المنتسبين للإسلام أن يجعلوا من قوامة المرأة وسيلة للنيل من الإسلام مدعين الشفقة والعطف على المرأة .

 ويضاف إلى ذلك سوء الفهم لدى كثيرٍ من المسلمين لمعنى القوامة ووظيفتِها الشَّرعية ، الذي رسخ لدى البعض أن القوامة ماهي إلا وسيلة لقهر المرأة والتحكم فيها وفرض سيطرة الرجل عليها  .

 
ولكي نرد على كل من قال أن القوامة ضد كرامة المرأة وحريتها لابد من أن نفهم معنى القوامة أولا .

 
القوامة في اللغة: مِن قام على الشَّيء يقوم قيامًا؛ أي: حافظ عليْه وراعى مصالحَه

 
والقوامة في الاصطلاح:  ولاية يفوّض بِموجبها الزَّوج تدبير شؤون زوجتِه والقيام بِما يصلحها .

 
إذن القوامة في حقيقة أمرها تكليف للزوج وتشريف للزوجة ، لأن معناها أن تكون المرأة  تحت قيِّم يقوم على شؤونِها وينظر في مصالحها ويذبُّ عنها، ويبذل الأسباب المحقّقة لسعادتها وطمأنينتِها .

 
ولكن لماذا كانت القوامة للرجل وليست للمرأة ؟

إن  من سنة الله سبحانه في خلقه أنه ما من مجموعة من الناس بل ومن سائر الأحياء إلا ولها قائد يدير شئونه ويتدبر أمورها ، وكذلك كل المؤسسات والتنظيمات تحتاج إلى قائد ، وليست الأسرة بأقل من ذلك فهي تحتاج إلى قائد ،



والرجل هو الأصلح لهذه المهمة لسببين :

الأول: هو ما وهبه الله سبحانه وهيئة للرجل من قدرة على ذلك ، وما فضله به من قوة الجسد والأعصاب واشتداد البأس والعزيمة ، وتحكيم العقل على العاطفة ، وغيرها من أسباب التفضيل .



الثاني: هو أن الرجل أولى بالقوامة لما أوجبه الله تعالى عليه من الإنفاق على أسرته .

وإلى هذين السببين تشير الآية الكريمة (( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )).

 
ثم أن قوامة الذكر على الأنثى أمر فطري غريزي  .

 
ولكن يجب أن نعي تماما أن قوامة الرجل على المرأة لا تعني التفضيل المطلق ، فأصل التفضيل في الإسلام  يقوم على التقوى (( إن أفضلكم عند الله أتقاكم )) .

 
ولم يترك الإسلام القوامة بلا ضوابط بل هناك ضوابط شرعية لقوامة الرجل على المرأة  بحيث لا يخرج الرجل عن إطارها

 الضَّابط الأول: أداء الزَّوج لواجباته:

ومن الواجبات الشَّرعيَّة الَّتي يجب على الرَّجُل أداؤُها:

أ - المهر: قال تعالى: {وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً} [النساء: 4][26].

وقد أجمع علماء المسلمين على أنَّه لا يجوز له وطءٌ في نكاح بغير صداق دَيْنًا أو نقدًا، وهذا المهر حقٌّ للمرأة أثبته الشارع لها .

 
ب - النَّفقة: بمجرَّد تمام الزَّواج وتمكُّن الزَّوج من الاستِمْتاع بالزَّوجة، يلزم الزَّوج الإنفاق على زوجتِه، وتوفير ما تحتاجه من مسكن وملبس؛ قال تعالى: {وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [البقرة: 233]،

 
ج - المُعاشرة بالمعروف: إنَّ من حقِّ المرأة على زوْجِها أن يُعاشِرَها بالمعروف؛ قال تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 19] .


 
قال ابن كثير في قوله تعالى: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ}: "أي: طيِّبوا أقوالَكم لهنَّ وحسِّنوا أفعالكم وهيئاتكم بحسب قُدرتكم، كما تحب ذلك منها فافعل أنت بها مثله؛ كما قال تعالى: {وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [البقرة: 228]، وقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((خيرُكم حيرُكم لأهله وأنا خيركم لأهلي)) .
 

الضابط الثاني: العدل والإنصاف في استخدام هذه الوظيفة:

إنَّ قوامة الرَّجُل إنَّما هي وظيفة شرعية جعلها الشارع للرجل، ومن ثمَّ فإنَّ على الرَّجُل مراعاة النصوص الشَّرعيَّة عند مباشرة تلك الوظيفة، بأن يكون عادلاً في تعامُله، منصفًا في معاملته لزوجتِه، مراعيًا حقوقها وواجباتها .

 
هذا هو المعنى الحيقي للقوامة ولا يمكن إنكار أن بعض الرجال قد جعلوا من القوامة سيفا مسلطا على رقاب النساء ، فلا يحفظ من القرآن والسنة إلا ما يتحدث عن حقوق الزوج وآية القوامة وينسى المعنى الحقيقي للقوامة وما أوجبه الله للنساء من حقوق سواء كانت زوجة أو أما أو ابنة وخصوصا الزوجة ، وينسى حرمة الاعتداء على النساء سواء أكان ذلك الاعتداء مادِّيًّا أم معنويًّا، وهذا ممَّا جعل الكثير من أعداء الإسلام يتمسَّكون بمثل هذه القضايا لتشْويه صورة الإسلام والمسلمين.


 
وكما ذكرت في سورة النساء آيات القوامة نجد فيها آيات فيها المساواة بين الرجل والمرأة قال الله تعالى : (ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم ) وهذه الدرجة هي القوامة
 
وفى سورة النساء جاء البيان لهذه الدرجة التى للرجال على النساء فى سياق الحديث عن شئون الأسرة ، وتوزيع العمل والأنصبة بين طرفى الميثاق الغليظ الذى قامت به الأسرة الرجل والمرأة فإذا بآية القوامة تأتى تالية للآيات التى تتحدث عن توزيع الأنصبة والحظوظ والحقوق بين النساء وبين الرجال ، دونما غبن لطرف ، أو تمييز يخل بمبدأ المساواة ، وإنما وفق الجهد والكسب الذى يحصِّل به كل طرف ما يستحق من ثمرات..(ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنساء نصيب مما اكتسبن واسألوا الله من فضله إن الله كان بكل شئ عليماً * ولكل جعلنا موالى مما ترك الوالدان والأقربون والذين عقدت أيمانكم فآتوهم نصيبهم إن الله كان على كل شئ شهيداً * الرجال قوّامون على النساء بما فضّل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم..)
 

هكذا فهم المسلمون معنى القوامة.. فهى مسئولية وتكاليف للرجل ، مصاحبة لمساواة النساء بالرجال.. وبعبارة الإمام محمد عبده: " إنها تفرض على المرأة شيئاً وعلى الرجل أشياء ".

(التــــــــــــــوقيـــــع )



أحـب الصالحيـن ولسـت منهـم *** لعلـي أن أنـال بـهـم شفـاعـة
وأكـره مـن تجارتـه المعاصـــي *** ولـو كنـا سـواء فـي البضاعة
avatar
أرجو رحمة ربي
عضو ماسى
عضو ماسى

الأوسمة :



عدد المساهمات : 452
نقاط : 904
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
العمر : 39

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: القوامة تشريف أم تكليف؟

مُساهمة من طرف احمد حازم في السبت نوفمبر 29, 2014 8:29 am

sunny flower I love you جزاك الله خيرا sunny flower I love you

(التــــــــــــــوقيـــــع )
avatar
احمد حازم
عضو ماسى
عضو ماسى

الأوسمة :



عدد المساهمات : 850
نقاط : 872
تاريخ التسجيل : 14/05/2014

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى